الأربعاء، 21 أغسطس، 2013

الحدوته...سر من أسرار التربية السليمة


-->




الحدوته 


سر من أسرار التربية السليمة 




 الحدوته اليوميه للطفل قبل النوم 

الحدوتة أو الحكاية شيء لا غنى عنه في تربية الأطفال في كل الأزمنة ... أن نحكي لأطفالنا قصص قبل النوم و أن يكون هو أحيانا بطل القصة يعتبر أسلوب رائع في تربية الأبناء و إرساء مفاهيم مجتمعنا في أذهانهم كالصدق و الأمانة و انتصار الخير على الشر

نصائح من أجل حدوتة تربوية سليمة :

بالطبع هناك بعض الأخلاقيات التي تريدين أن يتحلى بها طفلك أو بعض الصفات التي تزعجك من طفلك و تريدين أن يتوقف عنها فلتقومي بإضافة بعض الرتوش إلى الحدوتة لتعلمي طفلك بطريقة غير مباشرة اكتساب تلك الصفات أو الإقلاع عن بعضها


 ، احكي لطفلك عن طاعة الوالدين ، عن الصلاة ، عن قصص الأنبياء ، عن الجنة و نعيمها، عن ما يرضي الله و ما يحبه الله و لا تكثري من قول "حتدخل النار أو ربنا حيزعل منك" بل رغبيه في الله بقصص عن رحمة الخالق و رأفته بعباده

الحدوتة تنمي التخيل البصري لدى طفلك .. فلا تكتفي بأن تعرضي له أفلام الكارتون حتى لا تقتلي إبداعه ..  احكـي له حواديت غير مصورة حتى تحفذي بصره على التخيل و توسعي آفاق عقله 

احرصي على أن يكون هناك موعد ثابت للحدوتة و ليكن قبل النوم.. فكل ما يسمعه طفلك قبل النوم سيحلم به و ستساعديه بحكاياتك الطيبة على قضاء ليلة طويلة هادئة و آمنة

 كفي عن الحكايات التي تروع الأطفال كالغول و العنقاء و العفريت و غيرهما فهي أسلوب خاطئ في تربية الأطفال و تصيب الأطفال  بالجبن و الذعر و تسبب لهم الكوابيس و التبول اللاإرادي أثناء النوم

اطلبي من طفلك في بعض الأحيان أن يقوم هو بسرد حدوتة من خياله أو حتى من الحواديت التي استمع لها بهذه الطريقة تقومي بتنشيط تركيزه و خياله و تنمية مهارات اللغوية





-->