الثلاثاء، 19 فبراير، 2013

كيف تنمي دافع الفضول و حب الاستطلاع عند أطفالك


من المعروف أن لكل طفل معدل ذكاء مختلف يرجع إلى عوامل وراثية معينة و لهذا السبب نلاحظ دائما فروقا في نسب الذكاء لأطفال في نفس المرحلة العمرية .. ولكن أيا كان معدل ذكاء طفلك فهذا لا يمنع أنكِ تستطيعين تنمية مهاراته العقلية و قدراته الفكرية حتي  تساعديه على زيادة نسبة ذكاءه و تطوير قدراته

و حتى تحققي ذلك فإن تنمية فضول طفلك و حبه للاستطلاع و الاستكشاف خطوة أساسية لا غنى عنها في تنمية مهارات الطفل 

  كيف تنمي دافع الفضول و حب الاستطلاع لدى طفلك؟

من أهم الدوافع و الرغبات عند الأطفال هو دافع الفضول و حب الاستطلاع وللأم في هذا الدافع دورا أساسيا فإن تعاملتي مع رغبات ابنك بشكل صحيح فستساعديه على التعلم و تنمية خبراته و قدراته أما إذا تعاملتي مع فضول ابنك بتقييد حريته أو بحمايته الزائدة فسيؤدي ذلك إلى خلل نفسي و نقص في الخبرة و المهارات
كي تنمي لديه هذا الدافع عليكِ أن تخلي الغرفة من أي أدوات خطيرة ثم تتركي طفلك يتفقد الأشياء من حوله بمفرده دون أي تدخل منك   اتركيه يلمس كل ما يحيط به و يطيل النظر إليه لا تشتتي انتباهه دعيه يحاول فكه و تركيبه و معرفة مكوناته و إن حاول وضع أي شيء في فمه فلا تأخذيه منه أبدا لأن فم الطفل هي وسيلته الأولى لاكتشاف العالم من حوله و فمه هو أداته الوحيدة التي يجيد استخدامها سواء للأكل أو للشرب أو للبكاء أو حتى لاستكشاف الأشياء، فقط نظفي له ألعابه بصفة دورية و اتركيه يعض عليها و يستكشفها و لا تحرميه من تلك اللذة 
إن كبر طفلكِ و صار قادرا على التحدث و التعبير عن تساؤلاته فعليكِ الآن أن ترضي فضوله و تساعديه في إيجاد إجابات مقنعة لتساؤلاته و إياكِ أن تقولي له "ستعرف حين تكبر" أو "لا أعرف" لأن ذلك سيسبب تبلد في رغبته للاستكشاف و تراجع في تفكيره أو    سيجعله يبحث عن المعرفة بطرق آخرى بعيدا عنكِ ،لذلك حاولي دائما أن تجدي إجابات مبسطة و مقنعة لتساؤلاته



-->

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق